Skip to main content

السوق التقليدية

تم بناء السوق التقليدي (فرقة الحاج علي أكبر) لإحياء الهوية الوطنية والدينية والثقافة الإيرانية الإسلامية المستوحاة من أسواق تبريز وأصفهان وشيراز وقزوين وكاشان وقم، وليكون مركزاً للتفاعلات الاجتماعية وتعريفها مجددا للزائرين.. هذا المكان الذي يرتبط بقوة وعقلانية بكل مجمّع (ايران مول) الحديث هو مكان متنوع وأصيل ومؤثر ومرن في سياق الوظائف الثقافية الاجتماعية.

هذه المجموعة الرائعة ، في الوقت الذي تعرض فيه زاوية من العمارة الإيرانية الإسلامية في القرون السابقة، وفرت أساساً لعرض فن الصناعة الإيرانية وبيع المصنوعات اليدوية والهدايا التذكارية والمنتجات من مختلف أنحاء إيران. وقد تمت الاستفادة من الخبراء الأكثر مهارة وتجربة والمختصين في هذا المجال لتصميم  وبناء هذا السوق القيّم.

يتكون هذا السوق من معبرين رئيسيي وفرعين متصالبين  خلقا مساحات تجارية في الجهات الأربعة ومغطاة بقباب مستوحاة من الأسواق الإيرانية. تشكل القبة المركزية اليزدية أطراف السوق الأربعة. وكان الهدف أثناء تركيب هذه القباب الحفاظ على مبادئ وأصول العمارة التاريخية في كلّ تفصيل منها. من خلال وضع هذه الأحجام  والقباب والممرات والأعمدة تمّ إحياء الأسواق الإيرانية ليشعر الناس أثناء تواجدهم في هذا المكان بالأجواء التاريخية والمعمارية الأصيلة.

مركز ثقل  سوق ايراني الكبير هو الأربعة أسواق الذي يقسم السوق إلى 4 أجزاء، وتبلغ مساحة كل جزء ما بين  500إلى 1000 متر مربع، يُطلق على الجزء الأول من المعرض اسم "معرض الفيروز" (قاعة الفن- والصناعة الايرانية) ويعرض الحرف اليدوية الايرانية الفاخرة مثل:صناعة المينا المزجج والفخار والفسيفساء والزخرفة بالمرايا وغير ذلك"، معرض الزمرد" هو مركز عرض السجاد الإيراني المصنوع يدوياً، "معرض عقيق" يختص بالتحف والقطع الأثرية القديمة للأمم، وفي" معرض الماس"سيتم عرض الهدايا التذكارية لكافة المدن الايرانية .

بشكل عام تمّ في هذه المجموعة، بالإضافة للزخارف الهيكلية مثل المقرنص ،الكاربندي، القطار المقرنص، فن اليزدي بندي، الاستفادة من التزيينات مثل الرسم  بتصاميم والأماكن الاسليمية، والتزيين بالجص والبلاط .

 كما تم الأخذ بعين الاعتبار النماذج التاريخية الإيرانية في اختيار وتصميم الزخارف سواء كان ذلك في نوع الزخارف أو في أماكن الزخرفة أو في أنواع الألوان ، فإن الأصول التاريخية والأمثلة القيّمة الموجودة في إيران كانت مرجعًا ونموذجا يحتذى به من قبل الفنانين والمصممين .

في هذا السوق ، يتم تجصيص 2100 مترا مربعا يشمل التزيينات العمرانية اليزدية ،بما في ذلك النجارة والنحت بتصاميم اسليمية وشمسه وترنجيه،و1400 مترا لقرنصته وتزيينه على يد أساتذة مهرة. يوجد في هذا السوق ما یقارب 4700 ثريا سقفية وحائطيه مصنوعة يدوياً من قبل الحرفيين الإيرانيين المهرة.

الهدف النهائي للمصممين والمديرين التنفيذيين لسوق ايران الكبير هو إظهار  النماذج التاريخية للعمارة والفن الإيراني التي ما زالت تفي باحتياجات الحياة الحالية، وأن السعي وراء هذا النمط من العمارة يمكن أن يخلق مساحات وأجواء بالإضافة إلى المظهر البصري والظاهري هي علامات أصيلة للأصالة الثقافية والمحلية للأراضي الايرانية

والتي يتم  تأمين الإضاءة وتكييف الهواء وأنظمة الأمن والبرمجيات فيها من خلال استخدام أفضل وأحدث المعدات الهندسية.

يقع السوق التقليدي في الطابق التجاري الثاني ويحتل مساحة تبلغ 10 آلاف متراً مربعاً في الجانب الغربي من ايران مول وبعض الأقسام المتوفرة فيه الآتي:

قاعة المرايا

قاعة العصائر

السوق المسقوف

الحجرات

جهارسو