Skip to main content

أحدث النصائح التي قدمها مسؤول الطوارئ في ايران مول لمواجهة فيروس كورونا

: News date

أكد "آزاده فضلي" مسؤول الطوارئ في سوق ايران الكبير، أنّ الطريقة الأكثر أمانًا لمواجهة فيروس كورونا هي غسل اليدين وعدم اقتراب اليدين من العينين والأنف والأذن والفم.

وتحدث الدكتور "آزاده فضلي" مسؤول الطوارئ في ايران مول خلال لقاءه مع العلاقات العامة لسوق ايران الكبير حول آخر التحذيرات والتنبيهات لمواجهة فيروس كورونا حيث قال: لا تذهبوا إلى المستشفيات التي تعتبر واحدة من أكثر الأماكن تلوثًا بمجرد عطسة أو كحّة، فيروس كورونا التاجي ينتقل عبر الغشاء المخاطي في الجسم لهذا يجب غسل اليدين بشكل متكرر ولا يجب استخدام أي مطهر ومعقم لأن الكحول المخفف يضر الجلد.

وأضاف قائلاً: "إن عزل الأطفال دون التاسعة من العمر وكبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة هو إجراء جيّد جداً وصحيح". تواجد باقي المجموعات أيضاً يجب أن يكون مع مراعاة المبادئ الصحية وأن يقتصر على القيام بالأعمال الضرورية.

وأكد مسؤول الطوارئ في ايران مول: "عندما يتواجد الأشخاص في أماكن ضيقة ومغلقة مثل سيارات الأجرة والمناطق المزدحمة، فيجب عليهم ارتداء الكمامات، كذلك يجب ارتداء القفازات أثناء استخدام أجهزة الصراف الآلي.

وصرّح فضلي بأنه لا يجب استخدام الوسائل الشخصية عند استخدام القفازات. بعض الناس يخرجون متعلقاتهم ووسائلهم الشخصية من الحقيبة أثناء ارتدائهم للقفازات، وهذا الأمر هو تصرف خاطئ ويسبب المرض أيضًا.

وقال أيضا: إن أولئك الأشخاص الذين لم يحجروا أنفسهم صحيّاً، يجب عليهم أثناء دخولهم للمنزل أن يضعوا قفازاتهم وكماامتهم ذات الاستفادة مرة واحدة في سلة مهملات ذات غطاء وأن يغيروا ملابسهم على الفور. من الأفضل أن يغسلوا ملابسهم التي يرتدونها خارج المنزل يومياً، ولكن في حال عدم توفر إمكانية غسل الملابس يوميًا يجب عليهم وضع الملابس على المدفأة أو تعريضها للحرارة أو وضعها تحت أشعة الشمس لأن فيروس كورونا يختفي في درجات حرارة عالية.

وقال مسؤول الطوارئ في ايران مول: "بما أن فيروس كورونا هو وباء عالمي، فإن رعاية النظافة الشخصية مؤثرة للغاية في الوقاية من الإصابة بهذا الفيروس، لكن الانتشار السريع للغاية لهذا الفيروس لا يجب أن يطغى ويسيطر على كل تفكيرنا وعقلنا وحياتنا بالكامل.

وصرح أيضا: إن معدل الوفيات الناجمة عن ((COVID19  مقارنة مع الأمراض المنحدرة من نفس العائلة أقل بكثير، لكن التوتر والوساوس الفكرية والذهني والعملية لها تأثيرات ضارة أكثر بكثير من المرض نفسه". معظم هذه الوساوس والهواجس مستمدة من الشائعات المتداولة بين الناس والمواضيع المنتشرة في العالم الافتراضي والتي تفتقر غالبًا إلى الأساس العلمي.

وذكر فضلي إلى أنّه:"لن يحدث أيّ انتقال فيروسي إذا تم تعقيم اليدين والأشياء الشخصية ويجب الانتباه إلى أن لا نلمس وجوهنا بأيدينا إذا لم تكن مغسولة ومعقمة.

وأوضح مسؤول طوارئ ايران مول فيما يتعلق باستخدام الكمامة: "إن أكثر الكمامات شيوعًا في السوق هي الأقنعة الجراحية البسيطة؛ حيث يمكن للمرضى والأشخاص المتواجدين في الأماكن المزدحمة استخدام هذه الكمامات"، ويمكن استخدام الكمامة طالما أنها لم تصبح رطبة، ولكن لايجب غسل الكمامة مطلقاً وعدم وضع منديل معقم أو منديل ورقي داخلها كما يجب على الأشخاص المصابين بأعراض الحمى والسعال الاستفادة من الكمامة وتبديلها كل ساعتين.

واستطرد قائلاً: "في الآونة الأخيرة مع الأسف، يستخدم الناس جميع أنواع الكحول والمطهرات للأيدي والأسطح المختلفة، مما سيزيد في المستقبل القريب خطر الإصابة بالأمراض الجلدية".

من الأفضل استخدام الكحول الطبي المخفف والمحلول المعقم المحتوي على الكحول من أجل تطهير الأيدي، بالإضافة إلى تطهير الأسطح باستخدام مزيج من 20 سم مكعب من الجافيل (هيبوكلريت الصوديوم) مع 980 سم مكعب من الماء. ومع ذلك، فإن أفضل طريقة لتعقيم اليدين هي الغسيل بالماء والصابون لمدة 20 ثانية.

وقال فضلي: على الأشخاص المتواجدين خارج المنزل غسل أيديهم فورا بالماء والصابون بعد استخدام الوسائل العامة مثل المصاعد. فالمرض لا ينتقل عن طريق الجلد وينتقل عن طريق الأغشية المخاطية في الجسم مثل العينين والأنف والأذنين والفم، ويوصى بعدم الذهاب إلى المستشفى بمجرد العطس فقط، لأن المستشفيات والطوارئ اليوم تزيد من خطر الإصابة بهذا المرض بسبب رعاية المرضى المصابين به وازدحامهم فيها.